أهمية إدارة الوقت و تنظيمه

تعلم كيف تدير و تنظم وقتك بأمثل الطرق، إرسم طريق لحياتك وإخطوه خطوة خطوة لتصل لأهدافك المرجوة. عليك أن تعيش تجربة تنظيم الوقت وإدارته لتدرك معني و روعة الحياة و الوقت.

حث ديننا الإسلامي على العمل، على إستثمار الوقت وعدم إضاعته هباء. كما  و شجع على إستغلال الوقت أفضل إستغلال  لما له من أهمية و دور في حياة الإنسان. فالوقت ثمين وغالي إن ضاع..

سنتحدث هنا عن أهمية إدارة الوقت و تنظيمه

تحديد الألويات لتنظيم الوقت
إن من أهم الأمور في إدارة الوقت وتنظيمه بالشكل الصحيح هي:

– تحديد الهدف المنشود و النتائج المرجوة من إدارة و تنظيم الوقت، من الإستثمار الأفضل والأمثل لإدارة و تنظيم الوقت.

– تنظيم الوقت و إدارته يتيح لك إنجاز الكثير من الأعمال و المهام في زمن  ومدة قصيرة.

– بتنظيم الوقت يمكنك الوصول لأهدافك المرجوة ومن حل العديد من المشاكل بأقل الجهود والوقت.

– بتنظيم الوقت  و إدارته يمكنك التخلص من الطاقات السلبية التي قد تنهك طموحاتك في الحياة.

– بتنظيم الوقت تحصل على الإستقرار الوظيفي، الإجتماعي و النفسي أيضاً.

– بتنظيم الوقت و إدارته تجد لكل أمور و تفاصيل حياتك مساحة و نصيب من قتك، تجد لنفسك، لأهلك، لأصدقائك، لعملك نصيب و وقت من وقتك.





ومن فوائد إدارة الوقت و تنظيمه

فوائد إدارة الوقت و تنظيمه
1- الشعور بالسعادة والرضا الحقيقي
أكدت دراسات و أبحاث حديثة أن الشخص الذي ينظم ويدير وقته بحرفية  و يستغله في الأعمال الصالحة والنافعة، يكون أكثر سعادة من غيره الذي يضيع وقته هباء و دون فائدة تُذكر. و السعادة مربوطة برضا النفس و بإنجاز المهام و الأعمال النافعة. ولا تنسى أن كل لحظة و ثانية من وقتك محسوبة عليك وفي كل لحظة هناك عبادة ذكر، صلاة، صلة رحم وأيضاً إخلاص العمل و إتقانه.

2- إدارة الوقت تعني النجاح والطموح العالي
من يدير وينظم وقته، يدرك معنى الوقت ويعيش كل لحظاته لإنجاز و تحقيق ما يرنو إليه. لا يضيع وقته إلا بما يحقق أهدافه و طموحاته العالية. فالإدارة الناجحة تعني النجاح في الحياة، العمل والدراسة.

3- إدارة الوقت و تنظيمه تعني المثابرة في العمل والجد والإجتهاد للوصول نحو الأفضل، إدارة الوقت تعني الشعور بالنشاط والحيوية تعني والإلتحاق بموكب الحياة المعاصرة.

أكثر 5 أخطاء في تنظيم الوقت

لعل الكثير منا يحاول جاهداً مراراً و تكراراً على تنظيم وقته و الإستفادة منه للحصول على أكبر الإنجازات و لكن قد يكون معظمنا يقع في أكثر 5 أخطاء شائعة عند تنظيم الوقت.

  • الفشل في تحديد الأولويات، الأهداف العامة و الأهداف الشخصية.
  • الفشل في تحديد الأهداف المستعجلة الضرورية و الأهادف المستعجلة الغير ضرورية و الأهداف الغير ضرورية للوقت الراهن.
  • إضاعة الوقت و عدم القدرة على تحديد الأولويات و الأهداف.
  • المماطلة بإنجاز المهام و تأجيلها لغد او بعد غد أو بعد غد..
  • عدم القدرة على تحديد إمكانيات و قدرات الشخص و قوة تحمله.

 

أترك ردا

إظهار
إخفاء